آداب “الشرق الأوسط” تحتقل باليوم العالمي للغة العربية

عمان – نظمت جامعة الشرق الأوسط ندوة أدبية تحت شعار “نحن العربية”، بمناسبة احتفالاتها باليوم العالمي للغة العربية، استضافت من خلالها، الكاتب والشاعر الدكتور أيمن العتوم، والدكتور تيسير أبو عودة، عضو هيئة تدريس في جامعة الزيتونة، وعضو هيئة التدريس في جامعة الشرق الأوسط، الأستاذ محمد غطاشة.

وأكد الكاتب والشاعر الدكتور أيمن العتوم، خلال الندوة التي أقامتها كلية العلوم والآداب، وحضرها عدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية والطلبة، أن جماليات اللغة العربية لا تنضب، وتكتسب جمالها من حروفها عندما تنطق وتسمع وتكتب، مشددا على أن الخط العربي يزين أحرفها من الزخارف، والنقوش، وحركات التشكيل، كما تظهر في القرآن الكريم، وعندما تتحرك بها الألسن، تتجلى فيها البلاغة والفصاحة والصور البديعية، والكثير من المعاني.

من جانبه، بين الدكتور تيسير أبو عودة، أن اللغة العربية تتعانق مع اللغات الأخرى، ولها التأثير الكبير على باقي اللغات، خاصة في المفردات اللغوية، موضحا أن  جمال اللغة العربية يظهر  في الشعر، والنثر، والخطابة، والقصة، والرواية، وفي النحو، والصرف، فيما يعتبر الشعر فنا أدبيا أقبل عليه الكثير من الشعراء الذي برعوا في كافة ألوان الشعر من غزل، ومدح، وذم، ورثاء، مستعرضا أبرز الشعراء العرب.

وأطرب الأستاذ محمد غطاشة مسامع الحضور فيما قدمه من شعر بمدح اللغة العربية،  مستعينا بشعر شاعر النهضة العربية أحمد شوقي، حين قال، “إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا … جعل الجمال وسرّه في الضّاد”.

وفي نهاية الندوة، دار نقاش موسع ما بين ضيوف الجامعة والطلبة حول أهم القضايا والمسائل التي تعترك مسار اللغة العربية وأدبياتها، كما قدم الدكتور أيمن العتوم عددا من أعماله الادبية كهدية تذكارية للطلبة.

وتأتي هذه الندوة ضمن سلسلة من الندوات التي تقيمها جامعة الشرق الأوسط ضمن النشاطات والفعاليات اللامنهجية التي تثري الطالب وتفتح له المجال للقاء كتّاب وأدباء أردنيين أبدعو في مجال الأدب والشعر.