اشتدّي أزمة تنفرجي.. الدكتورة جمانة السالم

/ / أخبار الجامعة

عمان – في بداية الأزمة التي يمرّ فيها بلدنا الأردنّ وبلدان العالم أجمع اعتراني كما الجميع خوف شديد وقلق أشدّ، اضطربت مشاعري، وتضاربت أفكاري، ودعوْت الله كثيرًا أن يُلهمَني الرّشد في أمري، وأن يُنزل عليّ سكينة من عنده يُطمئِن بها قلبي، ويدفع فيها عني تلك الوساوس والهواجس التي سيطرت عليّ وكادت تشلّني فكرًا وجسدًا.

     وبعد مرور أيام على بداية الأزمة أمْعنْتُ النظر فيما يجري حولي على مستوى الأردنّ وعلى مستوى العالم أجمع، وأجريْت مقارنات سريعة خرجتُ منها بنتيجة طيّبة بعثت الأمل في نفسي من جديد ولله الحمد، مؤدّاها أنّنا في الأردنّ ننعَم بفضل من الله ومنّة بقيادة حكيمة واعية، طالما عُرفت وتميّزت بقربها من الشعب، تتلمّس حاجاتِه، وترسم له خطواتِ نجاحه وتجاوزه أعتى الأزمات، ولم تحُلْ صفة الأبوة والحنوّ في شخصية جلالة مليكنا أبي الحسين حفظه الله دون فرضه الحزم والشدة في المواقف التي تفرضهما؛ فكان الجيش العربيّ المصطفويّ بقيادة جلالته أبرز عنوان للمرحلة، ثمّ كانت عباراته الجيّاشة التي وجّهها للأردنيّين والأردنيّات بحسّ المسؤولية الملقاة على عاتقه مليكًا قائدًا وأبًا قدوة، وقد حفلت بمضامين رحبة رحابة هذا الوطن الصغير حجمًا الكبير عطاء؛ إذ برز من بينها إقرار بالواقع الجَلَل، وإعلان عن تحمّل المسؤولية الكاملة تجاهه، وتعظيم لإنجازات الوطن في مواجهته، واعتزاز بمن يُسطّر من أهله في الأسفار التي ستخلّد هذه الأيام بحروف من ذهب جهودًا عظيمة يشهد لها القاصي والداني، وكان منها أيضا اعتزاز بالشعب الأردنيّ العظيم، ومراهنة على رقيّه والتزامه وتحمّله المسؤولية الفرديّة والمجتمعيّة، في حين كان على رأسها يقين حقيقيّ بالله جلّ وعلا، واعتماد على هدي نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم في إدارة الأمور وتوجيه دفّة القيادة.

     لقد كشفت هذه الأزمة المعدن الأصيل لبطانة قيادتنا الهاشميّة العظيمة، التي طالما دعا لها خطباء المنابر أيام الجمعة التي تاقت لها أرواحنا، وكنّا حينئذ نؤمّن على دعائهم دون أن ندرك أبعاده ومراميه التي نراها قد تجسّدت اليوم بحمد الله في حكومة رشيدة أمينة، اختارت الشفافيّة طريقًا لحلّ الأزمة، وبرز من بين رجالاتها وزراء ومسؤولون، كان من بينهم لوزير الصحة الدكتور الحكيم سعد جابر الحظوة الكبرى عند جمهور الشعب، رجل الفأل الحسن بإذن الله، وقد علّمنا معنى سعة الصدر، وطول النّفَس، والحِلم والهدوء، والأناة والرّويّة، خريج مدرسة الجنديّة التي تغنّى بها جلالة الملك المعظم، وطبيب القلوب العليلة، يشقّ الصدور لمعالجتها، ويخيط الجراح لتطبيبها.

     اليوم أقول لك يا دكتور سعد إنني أراقب المشهد عن قرب وعن بعد، فأجده يتأزّم ويهدأ، تعلو وتيرته وتنخفض، لكّننا في الأردنّ وبالمقارنة مع ما يجري حوالينا نجد أنفسنا في نعمة عظيمة، ونقرّ بمسؤوليتنا في شكرها صونا لها وحفاظًا عليها، وبخاصة أنّنا ننعم بقيادات واعية لمؤسّساتنا الوطنية الحكوميّة والخاصّة، أبت إلا أن تجعلنا شركاء في تحمّل المسؤولية، نعمل عن بُعد، ونعلّم عن بُعد، ونتلقى دروس أولادنا عن بُعد، ونتواصل مع أهلنا ومحبّينا عن بُعد… بُعد وبُعد وبُعد، سيؤول قريبًا بإذن الله إلى قُرب وقُرب وقُرب، وأردنّنا، وقيادته، وجنوده، وكوادره الصحيّة والتعليميّة، وتلك العاملة منها في المجالات كافة بخير، ونحن جميعًا وأهلنا وأحبتنا في مدن الأردن وقراه بألف ألف خير.

     أبشر بالسّعد يا سعد، فأنت بغيْرتك على الوطن والمواطنين جابر عثرات الكرام من أبنائه، وجابر أحزان المحزونين منهم، وإنّي لأجزم أنّ الشعب الأردنيّ يغادر الشاشة الصغيرة في كل مساء بعد إطلالتك علينا برفقة صديقك وصديقنا الصدوق وزير الإعلام أمجد العضايلة ولسان حاله يقول:

اشتـــــدّي أزمــة تنفرجـــــــــــي             قد آذنَ ليلُكِ بالبَلَــــــــجِ
وظلام الليل له سُــــــــــــــــرُجٌ             حتى يغشاه أبو السّرُجِ
وسحاب الخيـــــــر له مطرٌ              فإذا جاء الإبّان تجِـــــي