“الشرق الأوسط” تعقد ندوة علمية حول التنمية المستدامة بالشراكة مع منظمة GIZ الألمانية

عمان – نظمت جامعة الشرق الأوسط، وبالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ، وبمشاركة ممثلين عن مختلف القطاعات الخاصة والحكومية والأكاديمية والصناعية، ندوة بعنوان “استراتيجية التنمية المستدامة في المانيا والتطلعات للأردن”.

وتهدف الندوة الى عرض الاستراتيجية الألمانية للتنمية المستدامة ومناقشة سبل تطبيقها في الأردن خلال السنوات القادمة بالإضافة إلى الاستفادة من الشراكات الدولية لتحقيق الأهداف.

وأكد نائب رئيس جامعة الشرق الأوسط لشؤون الكليات العلمية الاستاذ الدكتور علاء الحلحولي، أن هذه الندوة، تعنى بتشكيل تعاون وثيق مع الدول التي تسعى إلى تفعيل استراتيجية التنمية المستدامة خلال ال10 سنوات القادمة، مشيرا إلى تكثيف الجهود المبذولة في تنظيم مشاريع مستقبلية تخدم المجتمع المحلي و تعود بالفائدة على الجامعة. وأكد على ضرورة تعزيز الشراكات بين القطاع الحكومي والصناعي والأكاديمي والدولي لتحقيق أثر ملموس يمكن تطبيقه و ينعكس على الواقع و المجتمع.

من جانبه عرض المستشار الخاص لاستراتيجية التنمية المستدامة الألمانية في مكتب الإعلام والمعلومات لدى الحكومة الألمانية الدكتور جيم شبيربيرغ  الاستراتيجية الألمانية و أكد على عمق العلاقة و متانة التعاون بين الدولتين وأشار الى أن منظمة التعاون الألماني GIZ  تعمل في الأردن منذ أكثر من 40 عاماً، وتسعى منذ بداية الربيع العربي على دعم الأردن في مواجهة تحديات تدفق اللاجئين، التي بدورها فرضت عبئاً هائلاً على الخدمات في الأردن، أهمها التعاون الأردني الألماني في دعم شح المياه التي يعاني منها الأردن منذ عام 2001 بالإضافة إلى الدعم في توفير فرص العمل والتدريب المهني والتعليم.

كما أفاد أستاذ الطاقة المتجددة في الجامعة الأردنية  ومدير مكتب المشاريع الدولية الأستاذ الدكتور أحمد السلايمة أن هذه الندوة جاءت استجابة للاحتياجات الناشئة والفرص والتحديات في مجالات المياه والطاقة والتنمية المستدامة، وتهدف إلى تنشيط و تكثيف الحوار بين قطاعي الطاقة والمياه في الأردن ونقل أفضل الممارسات والخبرات من أوروبا إلى الأردن.

ودعى مدير عام شركة مشروع رياح الأردن للطاقة المتجددة ونائب الرئيس التنفيذي لجمعية “إدامة” للمياه والطاقة والبيئة، السيد سامر جودة إلى  دعى إلى زيادة الوعي بأهمية قطاع الطاقة المتجددة وتشجيع البحث العلمي والابتكار والتطوير وتسويق التكنولوجيا الأردنية المختصة في مجالات المياه والبيئة والطاقة ونشر الوعي العام وأشار الى الجهود القائمة على دعم ومراجعة السياسات التي من شانها النهوض بهذه القطاعات وصولاً إلى تنمية أكثر استدامة في الأردن.

وأكد مدير قسم الطاقة المتجددة في وزارة الطاقة والثروة المعدنية، المهندس يعقوب مرارعلى أهمية توفيرالسبل لسد الفجوة بين قطاعي المياه والطاقة وأهمية هذه الخطوة في تحقيق التكامل بين القطاعين. وأشار الى الإجراءات والقرارات الحكومية المهمة التي تم اطلاقها بالخصوص.

من جانبه قدم المهندس معتصم الكيلاني، رئيس قسم التنمية المستدامة في وزارة التخطيط والتعاون الدولي استراتيجية الوزارة وخططها لتحقيق اهداف التنمية المستدامة و تطبيقها وبالتعاون مع مختلف القطاعات.

الجدير ذكره أن هذه الفعالية تأتي ضمن سلسلة من الندوات العلمية التي جامعة الشرق الأوسط، تنفيذاً لرؤية ورسالة الجامعة في إعداد القادة وتهيئة بيئة محفزة على التعلّم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، وبناء شراكات فاعلة وحقيقية مع مؤسسات المجتمع المحلي وفتح قنوات تواصل فعالة مع المنظمات الدولية.