“الشرق الأوسط” تقيم كرنفال الخريجين “طلوا أحبابنا”

عمان – أقامت جامعة الشرق الأوسط كرنفالا احتفاليا تحت عنوان “طلوا أحبابنا”، احتضنت فيه نخبة من خريجيها منذ تأسيسها عام 2005، وحتى يومنا هذا، جسدت فيه اهتمام الجامعة بطلبتها، وتواصلها معهم.

وقال نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات العلمية الأستاذ الدكتور علاء الحلحولي، خلال كلمة له في الكرنفال الذي حضره عمداء الكليات وعدد من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، إن الهدف الأساس من إقامة هذه الفعالية، هو جمع شمل خريجي جامعة الشرق الاوسط والإلتقاء بهم، معتبرا أنهم سفراء الجامعة محليا إقليميا وعالميا.

وأشار الدكتور الحلحولي أن الجامعة تهتم بالاستماع لملاحظات خريجيها وآرائهم للمزيد من التطوير والتقدم، مستعرضا الإنجازات التي حققتها الجامعة خلال السنوات الأخيرة، وأبرزها استحداث العديد من التخصصات التي تلبي حاجة السوق المحلية والعالمية، والخطوات المتسارعة نحو العالمية، التي تمخض عنها استضافة جامعة بيدفورد شير البريطانية، وإطلاق مشروع الصيدلة البريطاني المشترك مع جامعة ستراثكلايد الأسكتلندية (MPharm).

من جانبه، تحدث عميد شؤون الطلبة في الجامعة، الدكتور مأمون الحنيطي، عن الدور الذي توليه جامعة الشرق الأوسط بخريجيها، والنشاطات التي تنفذها من خلال مكتب متابعة الخريجين في العمادة، مؤكدا أن الجامعة تنفذ العديد من الدورات اللامنهجية للطلبة الخريجين بهدف تزويدهم بما يحتاجون من مهارات تعينهم على الالتحاق بالوظائف المستقبلية.

وأعرب عدد من خريجي جامعة الشرق الأوسط في كلمات لهم خلال الكرنفال، عن اعتزازهم بالجامعة، مؤكدين أن هذا الصرح يمثل نافذة انطلاقهم للعالم، تفتح أمامهم آفاقا جديدة من المعرفة والعلم، ومعبرين عن سعادتهم بالإنجازات الأكاديمية والإدارية التي حققتها مؤخرا، ما تمثل نقلة نوعية على مستوى التعليم الجامعي، خاصة وأنها تشكل حاليا حلقة وصل ما بين التجارب العالمية والوطن.

وتخلل الكرنفال الاحتفالي، العديد من الفقرات الفنية والثقافية والرياضية التي نالت استحسان الحضور، كما تم توزيع الجوائز والهدايا على المشاركين.