بكفاءة واقتدار.. جامعة الشرق الأوسط تواصل عملية التعليم عن بعد

عمان – تواصل جامعة الشرق الأوسط العملية التعليمية عن بعد، بنجاح واقتدار، عبر منصة التعليم الإلكتروني التي طورت الجامعة من قدراتها وإمكاناتها، حيث تشهد حضورا وتفاعلا مميزا من قبل الطلبة في منازلهم، أثناء بث المحاضرات من خلال الموقع الرسمي للجامعة.

وأكد نائب رئيس جامعة الشرق الأوسط لشؤون الكليات العلمية، الأستاذ الدكتور علاء الدين الحلحولي، أن الجامعة مستمرة في تطبيق التعلم عن بعد، كبديل لنظام التعليم التقليدي، امتثالا لتعليمات وزارة التعليم العالي بتطبيق وتطوير نظام التعليم الإلكتروني، إلى حين الانتهاء من أزمة انتشار فيروس “كورونا”، مشددا أن الجامعة وكوادرها الفنية استطاعت أن تطور بمهنية عالية من قدرات هذه النظام، لإدامة تقديم الفائدة للطلبة، واستمرارا للعملية التعليمية دون انقطاع.

وفي لغة الإحصاءات، بين الدكتور الحلحولي، ان نسبة المساقات التي استخدم فيها التعلم الالكتروني في الجامعة قد وصلت الى ١٠٠٪؜ ولجميع الكليات و بحضور طلبة يضاهي لا بل يزيد في العديد من المحاضرات الاعتيادية عن النسب المعتادة و بنسب تتراوح بين ٩٠٪؜ -٩٨٪؜ ولمعظم المواد. مما يؤكد على درجة عالية من الوعي وروح  المسؤولية لدى الطلبة بالإضافة الى اندفاع وحماس المدرسين وعملهم الجاد والملتزم بروح الفريق لتوفير المحاضرات كاملة مع مواد مدعمة من فيديوهات و قراءات ذاتية و واجبات وحسب طبيعة المادة.

تجدر الإشارة، إلى أن لجنة التعلم الإلكتروني، ومن خلال دائرة تكنولوجيا المعلومات وكلية تكنلوجيا المعلومات ، تقوم بالإشراف المباشر على كافة خدمات التعليم الالكتروني، حيث أتاحت لطلبتها وعبر الموقع الرسمي للجامعة، دليلا توضيحيا يشرح آلية الدخول للمنصة الالكترونية، والتفاعل مع المحاضرات، فيما شكلت طاقما من الموظفين، مهمتها الاطمئنان على إعداد المحاضرات الالكترونية التفاعلية، وحل ما يطرأ من مشاكل خلال التطبيق، كما وثبت نجاح المنصة المعتمدة في الجامعة، وأظهر اعضاء هيئة التدريس كفاءة عالية في التعامل معها.

وتحصل لجنة التعلم الإلكتروني، من خلال تقارير دورية، على إحصاءات تبين أعداد المساقات الدراسية في كل كلية، وعدد ونسبة المساقات الإلكترونية منها، إضافة إلى عدد الطلبة المستخدمين فعليا لمنصة التعليم الإلكتروني ونسبتهم، لإجراء تقييم فعلي متواصل لواقع العملية التعليمية عن بعد، وإجراء التحسينات الضرورية اللازمة.