تشكيل أول فريق لأعوان الشفاء في جامعة الشرق الأوسط

/ / أخبار الجامعة

عمان – ضمن العمل المُشترك ما بين بنك الشفاء والصحة الأردني وجامعة الشرق الأوسط في تنفيذ برامج وتقديم خدمات خيرية في خدمة المجتمع الأردني ، أطلق كلا الطرفين فريقاً تطوعياً يحمل عنوان أعوان الشفاء جامعة الشرق الأوسط .

الفريق الذي يضُم عدداً من طلبة جامعة الشرق الأوسط بالإضافة لعدد من أساتذة الجامعة ، جاء إستجابة للبرنامج التطوعي الخيري الذي أطلقهُ بنك الشفاء مؤخراً بعنوان أعوان الشفاء بهدف توحيد جهود عدد من المؤسسات والأفراد في خدمة المجتمع .

مُساعد رئيس جامعة الشرق الأوسط لخدمة المجتمع الدكتور سليم شريف قال بأن إحتضان جامعة الشرق الأوسط لإطلاق فريق أعوان الشفاء يأتي ضمن إستراتيجية جامعة الشرق الأوسط في دعم وتنفيذ برامج خيرية إجتماعية خدماتية تخدم مُختلف شرائح المُجتمع .

ونوه الدكتور سليم إلى أنّ التطوع في مثل هكذا برامج من قبل الطلبة يُكسبهم عدّة مهارات وتعزز انتماؤهم لوطنهم ومُجتمعهم الذي يعيشون فيه ، وسيمتلك الطالب روح العمل التعاوني التشاركي ويجعل لديه القُدرة على أن يكون الفرد قائداً ومعطاء، ما يمنحه ذلك القدرة على تحمّل المسؤولية ، وهذا ما تعمل الجامعة على زرعه في نفوس طلبتها .

مدير عام بنك الشفاء والصحة الأردني الدكتورة نيفين أبو زيد قالت بأن بنك الشفاء يعتز دائماً بالشراكة التي تربطهُ مع جامعة الشرق الأوسط ، هذا الصرح الأكاديمي الرائع الذي لفتَ إنتباه الجميع لنشاطهِ الدائم والنوعية المُميزة لكوادره وطلبته .

ونوّهت الدكتورة أبو زيد إلى أنّ مثل هكذا شراكات وتنفيذ مثل هكذا برامج خدماتية تطوعية تُساعد بنك الشفاء في المضي قُدماً في ما يقدمهُ من خدمة للفئات الضعيفة في مُجتمعنا ، كما أنّ هناك فائدة للطلبة المُشاركين في مثل هكذا برامج ، حيث أنها تزيد من قُدرتهم على حل المشاكل بتفكير واعٍ وسليم وتزيد من مهاراتهم اليدوية والفكرية .

عضو الهيئة التدريسية في كلية الإعلام في جامعة الشرق الأوسط الدكتور محمود الرجبي تحدث حول أهمية مُشاركة الطلبة وخاصة طلبة الإعلام في مثل هكذا برامج تطوعية تُكسبهم الخبرة وتؤكّد على قيم العمل والوقت والنظام لديهم .
الطالبة في كلية الإعلام والمُشاركة في برنامج أعوان الشفاء العنود مهيار قالت بأن مُشاركتها في برنامج أعوان الشفاء يأتي من إيمانها بأن التطوع في كافة صوره وأشكاله يُتيح الفرصة للإنسان تعلم مهارات جديدة ، كما أنّ العمل التطوعي يُشعر الإنسان بقدرتهِ على إحداث تغيير ما .

من جانبه تحدث محمد الخراز وهو أيضاً طالب في كلية الإعلام ومشارك في برنامج أعوان الشفاء بأن العمل التطوعي ليس فقط يفيد من تقوم أنت بمساعدته ، ولكنه يفيدك أنت شخصياً لما يسريه فيك من حُب الخير وهذا سبب مشاركتي بهذا البرنامج .

وأيضاً هلا قزاز إحدى المُشاركات في برنامج أعوان الشفاء وهي أيضاً طالبة في كلية الإعلام قالت بأن العمل التطوعي يُساهم في إحداث التغيير الإيجابي ، وذلك من خلال خوض التجارب والتحديات الجديدة ، كما أن التطوع يُمكننا من ممارسة مهاراتنا الشخصية واكتشافنا للمواهب الخفية التي نمتلكُها .

حمزة العودات أحد أعضاء فريق أعوان الشفاء جامعة الشرق الأوسط ويدرس تخصص الإعلام قال بأن جيل شبابنا الحالي يفتقر إلى الصبر والعزيمة وذلك لعدة أسباب وعوامل ، فمن خلال العمل التطوعي سوف تتعلم الصبر وسوف تقوي من عزيمتك حتى ترى نتاج عملك أنت وفريقك بعد شهور أو سنوات .

ونذكر بأن بنك الشفاء والصحة الأردني هو مؤسسة أردنية خيرية غير ربحية تعمل ضمن إختصاص وزارة الصحة وتم إنطلاقهُ رسمياً في الأردن عام 2016م ، ويقدم بنك الشفاء خدماتهِ الصحية بعدالة وكفاءة عالية للمواطنين والمُقيمين في الأردن دون أيّ مُقابل أو تمييز من الغير مؤمّنين صحياً في أي جهة رسمية أو خاصة ولا يقدرون على دفعِ تكاليف علاجهم .

ويأتي بنك الشفاء في الأردن على غرار بنوك الشفاء الموجودة في عدد من دول العالم ، والتي تعمل على تقديم الإحتياجات الأساسية وخاصة الصحية لغير القادرين على توفيرها لأنفسهم ولذويهم بما يكفل الحفاظ على كرامتهم الإنسانية .