جمعية جائزة الملكة رانيا العبداالله للتميز التربوي تلتقي منسقيها في جامعة الشرق الأوسط

عمان – عقدت جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميّز التربوي اجتماعها الثاني لهذا العام في جامعة الشرق الأوسط، مع منسّقي جمعية الجائزة، وهم مشرفون تربويون من كافة مديريات المملكة، يوم الأحد الموافق السادس عشر من شهر شباطٍ الحالي.

وتطرّق الاجتماع إلى عدّة مواضيعٍ أهمّها: الإعلان عن إطلاق جوائز التميّز التربوي للعام 2020 وهي جوائز التربويين (جائزة المعلم المتميّز في دورتها الخامسة عشرة، وجائزة المرشد التربوي المتميّز في دورتها الرابعة) وجوائز المؤسسات (جائزة مديريات التربية الداعمة للتميّز التربوي في دورتها الأولى).

وتمّ الإعلان عن بدء الترشّح لجوائز التميّز التربوي لجمعية الجائزة والتي بدأت في السادس عشر من شهر شباطٍ الحالي، حيث ستبدأ جمعية الجائزة باستقبال طلبات الترشيح اعتبارا من الأول من شهر آذار المقبل ويستمر حتى الثلاثين من نفس الشهر. وتمّ الحديث بالتفصيل عن مراحل جوائز التميّز والتركيز على المرحلة الحالية، وهي مرحلة النشر والترشيحات.

ومن المحاور المهمة التي تمّ الحديث عنها فيما يخصّ مرحلة النشر والترشيحات هي (لقاءات الدعم) التي تعقدها جمعية الجائزة في الميدان التربوي والتي تبدأ من الثامن عشر من شهر شباطٍ الحالي وحتى الثالث والعشرين من آذار المقبل، بحيث تهدف هذه اللقاءات إلى الالتقاء المباشر بين فريق الجمعية والتربويين والمجتمع المحلي للتعريف بجوائز التميّز التربوي والإجابة عن الاستفسارات وتحفيز المعلمين والمرشدين التربويين وتشجيعهم على التقدّم لجوائز التميّز ودعم المنسّقين ميدانيًا.

وشرح أعضاء جمعية الجائزة بالتفصيل عن كيفية الدخول إلى البوابة الإلكترونية للتقدم لجوائز التميّز التربوي، ومساندة المرشحين في إنشاء حسابٍ على النظام الإلكتروني وتقديم طلب ترشيحٍ إلكتروني.

من الجدير بالذكر أنَّ جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميُّز التربوي تأسست عام 2005 بمبادرةٍ ملكيةٍ سامية؛ وذلك إدراكًا لأهمية التربية والتعليم في بناء مجتمعٍ منتجٍ ومفكّر، وإيمانًا بدور التربويين في مختلف مواقعهم في ترسيخ مبادئ التميُّز والتأثير إيجابيًّا في طريقة تفكير الأجيال.