د. جواد العناني يدعو من جامعة الشرق الأوسط لاستعادة نظام الكفاءة الحكومي

/ / أخبار الجامعة

عمان – دعا معالي الأستاذ الدكتور جواد العناني إلى ضرورة تكاتف الأردنيين جميعا خلف قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، في ظل الظروف الإقليمية الصعبة التي تمر بها المنطقة.

وأكد خلال ندوة نظمتها كلية الأعمال في جامعة الشرق الأوسط تحت عنوان “الوضع الاقتصادي الراهن والتطلعات المستقبلية”، بحضور رئيس مجلس الأمناء الدكتور يعقوب ناصر الدين، أن الدولة الأردنية ومنذ نشأتها، مرت بالعديد من التحديات الداخلية والخارجية، أثرت بشكل مباشر على الاقتصاد الوطني، في الوقت الذي تملك فيه المملكة موقعا جغرافيا إستراتيجيا مهما وسط إقليم ملتهب، ما يستدعي الالتفاف خلف القيادة الهاشمية، وتمتين الجبهة الداخلية، والتصدي لكل محاولات العبث بأمن الأردن.

وأشار الدكتور العناني خلال الندوة التي أدارها عميد كلية الأعمال الأستاذ الدكتور محمود الوادي، إلى الظروف الإقليمية التي عاصرتها المملكة منذ تأسيسها، وأثرت على الاقتصاد الوطني بشكل مباشر، خاصة تداعيات القضية الفلسطينية من النكبة عام 1948وحتى الآن، إضافة للحروب التي شهدتها دول الجوار، مؤكدا أن السياسة الاقتصادية الأردنية استطاعت ان تحافظ على مستوى مؤشرات استقرار الاقتصاد منذ سنوات، رغم العواصف والحروب التي اجتاحت بالمنطقة، مضيفا أن سياسة “إمساك العصى من المنتصف”، التي انتهجتها الدولة أثمرت في المحافظة بنسب متفاوتة على علاقاتها الاقتصادية العربية والإقليمية والدولية أيضا.

وتطرق الدكتور العناني إلى التحديات الداخلية التي تعتري مسيرة الاقتصاد الوطني، موضحا أن أهم وأكبر التحديات التي واجهت مسيرة الاقتصاد الوطني تركزت في سوء إدارة موارد الدولة، وافتقاد خطة إستراتيجية تستشرف المستقبل وتعمل على تفادي التهديدات، إضافة للتغير الكبير في البنية السكانية التي اثقلت كاهل الاقتصاد ما انعكس سلبا على دخول الأفراد، والإقبال على الوظائف الحكومية، فضلا عن زيادة الضرائب التي قللت من فرص الاستثمار.

واستعرض الدكتور العناني مجموعة من الحلول لمواجهة التحديات الاقتصادية، أبرزها الاستفادة من استخدام التكنولوجيا المعرفية والذكاء الاصطناعي في كل ضروب الحياة، إضافة لتشجيع الاستثمار وتوفير فرص العمل في القطاع الخاص، واستعادة نظام الكفاءة في الجهاز الحكومي، وإعادة تدريب الموظفين، مشيرا إلى ضرورة توزيع القوى العاملة بحسب القدرة والفاعلية، مشجعا الحكومة على المضي قدما في الإفراج عن “الحكومة الإلكترونية” لتشمل كل شيء.

وفي نهاية الندوة، أجاب الدكتور العناني على أسئلة ومداخلات أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، حول الوضع الاقتصادي الأردني وعلاقته بالمستجدات على الساحتين العربية والدولية.