قانون (القوميّة اليهوديّة) وتأثيرهُ على واقع القضيّة الفلسطينية.. رسالة ماجستير في جامعة الشرق الأوسط

عمان – نوقشت في جامعة الشرق الأوسط رسالة ماجستير في تخصص العلوم السياسية في كلية الآداب والعلوم بعنوان “قانون القوميّة اليهوديّة وتأثيرهُ على واقع القضيّة الفلسطينية ومستقبله.. دراسة تحليلية”، للباحث نزار سمير محمود التميمي.

وهدفت الدراسة إلى التعرّف على هذا القانون، وعوامل إنتاجه، وتأثيره على واقع القضية الفلسطينية ومستقبلها.

وانطلقت الدراسة من فرضية مفادها بأنّ قانون (القومية اليهودية) يعود بتأثير سلبي على واقع القضية الفلسطينية ومستقبلها، تحديداً فيما يتعلّق بحقوق الشعب الفلسطيني الوطنية المشروعة، وكذلك مستقبل فلسطينيو عام 1948، وعملية التسوية، ويعود أيضاً بتأثير إيجابي يتمثّل بإمكانية محاصرة (دولة الاحتلال) باختراقها لقواعد القانون الدولي الإنساني.

واعتمدت الدارسة المنهج التاريخي والوصفي التحليلي، فتوصلت إلى مجموعة استنتاجات أهمها، أنّ قانون (القوميّة اليهودية) يشكّل حلقة من حلقات السياسة الصهيونية المتواصلة للسيطرة على المنطقة العربية، وجاء تتويجاً لمجموعة القوانين العنصرية التي سنّتها (دولة الاحتلال) لغاية تجسيد مفهوم (يهودية الدولة) وفرضها على أرض الواقع.

وأوصت الدراسة بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، بحيث يجتمع النضال الفلسطيني على رؤية واحدة وينتظم مع عمقه العربي في مشروع قومي وحدوي، فالتوحد في برنامج عمل عربي فلسطيني لمواجهة قانون (القومية اليهودية)، يعد الخطوة الأهم للوقوف في وجه الخطر الوجودي القادم.

وتألفت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور عبد القادر الطائيّ مشرفا ورئيسا، والدكتورة سحر الطراونة  عضوا داخليا، ومن جامعة العلوم التطبيقية الدكتور خالد محسن عضوًا خارجيًا.