تُفاخر المملكة الأردنية الهاشمية العالم أجمع برأس مالها البشري، الذي يشكل العمود الفقري لأقتصاد الدولة، والذي يشكل مبعثُ فخرٍ للأردن قيادة وحكومة وشعبا. هذه الثروة البشرية الذي اتيحت لها فرصة تلقي العلم من خلال مؤسسات علمية اردنية، تجاوز عددها الأربعين جامعة، استطاعت أن تضع نفسها على خارطة المؤسسات الأكاديمية العالمية التي تتمتع بسمعة طيبة. عملياً
عمان – طالب مساعد رئيس جامعة الشرق الأوسط لشؤون خدمة المجتمع، الدكتور سليم شريف، بتحسين أداء المحتوى الإعلامي لوسائل الإعلام الأردنية المختلفة، مستشهدا بالصورة اللائقة التي برز فيها الإعلام الرسمي الأردني في التعامل مع تأثيرات جائحة كورونا، من خلال إبراز الحقائق أولا بأول، وإطلاع المواطن الأردني بشفافية على آخر المستجدات المتعلقة بتأثيرات الجائحة. وأكد الدكتور
عمان – أبرمت جامعة الشرق الأوسط، ممثلة بمركز الاستشارات والتدريب، وشركة دار العلوم الدولية للتدريب، إتفاقية تعاون مشتركة في مجالات تطوير الخدمات الإلكترونية العلمية والتدريبية. ووقع الإتفاقية عن الجامعة، رئيسها بالوكالة، الأستاذ الدكتور علاء الدين الحلحولي، وعن شركة دار العلوم الدولية للتدريب، المدير العام، الدكتور سليم خليل الزعبي. وأكد الدكتور الحلحولي خلال مراسم توقيع الاتفاقية،
تصدر نشرة الأخبار الرئيسة لإحدى المحطات التلفزيونية الأردنية خبر اتصالات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بالرئيس اللبناني السيد ميشيل عون، معربا عن تضامنه مع لبنان إثر الانفجار الضخم الذي تعرض له ميناء بيروت، واعطائه الأمر بتوجيه مستشفى ميداني كامل، مزود بالأطقم والمستلزمات الطبية والدوائية إلى بيروت للمشاركة في إسعاف الجرحى والمصابين، وانتهت النشرة ذاتها
عمان – ناقش الطالب في كلية الإعلام في جامعة الشرق الأوسط، حمزة نايف المعاني، مشروع تخرجه لمرحلة البكالوريوس للفيلم الوثائقي، عبر تطبيق ZOOM، الذي يسلط الضوء على جانب من مسيرة والده الإعلامي، الراحل “نايف المعاني”، تحت عنوان “شيخُ الإعلاميينَ ينطقُ بعد الموت”. وقال عضو الهيئة التدريسية في كلية الإعلام، الدكتور كامل خورشيد ، إن الدرجة
أوشكت أزمة كورونا محلياً على تجاوز الشهر السادس من عمرها، والتي بدأت رسمياً مع بداية النصف الثاني من شهر اذار. الشهر السادس ستكون له رمزيتهُ لعدة اسباب سيتم شرحها تالياً، وهي رمزية يجب ان تأخذها الدولة على محمل الجد، لأن توابع عدم الجدية ستكون كارثية –لا قدر الله. بدأت أزمة كورونا في الاردن مع بداية
اليوم تنتهي عطلة عيد الأضحى المبارك، وقد كانت طويلة، سادتها أجواء حارة جدا، وأحداث مؤسفة، من بينها حالات التسمم الناجمة عن لحوم فاسدة، وحوادث القتل والدهس، وغيرها مما تغص فرحة العيد على كثير من الناس، الذين تشغل بالهم الشؤون العامة، ويرون في الوطن بيتهم الكبير. في الصورة المقابلة كانت بعض مظاهر البهجة حاضرة في علاقاتنا
عمان – لأول مرة على مستوى ساحة الوطن.. تبادلت أسرة جامعة الشرق الأوسط، التهاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك، من خلال استخدام منصات التواصل المرئي عن بعد، امتثالا لأوامر الدفاع، نظرا للظروف التي تمر بها المملكة والعالم، بسبب تأثيرات جائحة كورونا. وتخلل اللقاء الإلكتروني، بحضور رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الحيلة، ونوابه ومساعدوه، وعمداء الكليات، ومدراء
عمان – برعاية أمين عام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالوكالة الدكتور محمود القيسي، وبحضور مدير مديرية الصندوق بالوكالة الدكتور وسيم هلسة، وقعت جامعة الشرق الأوسط، اتفاقية تمويل مشروعيها البحثيين، من أصل خمسة بحوث، تم اختيارها من جانب  مديرية صندوق دعم البحث العلمي والابتكار في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قدمت لنيل الدعم من الصندوق،
يعترف كثير من الناس أن أعينهم أضحت تلتقط مشاهد الطبيعة والأبنية والفضاءات والظلال من حولهم على إثر جائحة الكورونا بعد أن اضطروا للبقاء في منازلهم خلال فترة منع التجول الشامل الذي استمر لمدة ثلاثة اسابيع، وبعده منع التجول الجزئي، واستمرار البعض  بالبقاء في بيوتهم طوعا أو تحوطا. يقول أحد الأصدقاء لقد اكتشفت على مقربة من