ها نحن نقف على أعتاب المنحنى معتدل الخطورة في مصفوفة التعامل مع جائحة كورونا التي أعدّتها الحكومة الأردنيّة الرشيدة، ونستعدّ لخوض تجربة فتح القطاعات المرتبطة بهذا المنحنى، وهي عديدة بالنسبة لما كان قبل هذه المرحلة. وإنه لحريٌّ بنا في ضوء ذلك أن نراجع حساباتِنا، ونعيدَ ترتيب أوراقنا، ونضبطَ إيقاع حياتنا بما يتناسب مع مستجِداتها، متأمّلين
العولمة اقتصادية بالدرجة الأولى، ثم أصبحث ثقافية وتقنية، وَأصْبَحَ الاقتصاد العالمي اليوم ضحية لفايروس كورونا، حيث أصاب الناس فزع وخوف من كل الأنواع. الآثار ستكون بالدرجة الأولى اقتصادية وثقافية وسياسية وقومية، وما أشبه اليوم بالبارحة، فِي العام 2008 كانت أزمة مالية عصفت بالكثير من اقتصاديات العالم، وتأثرت البنوك وشركات المال والائتمان تأثرا كبيرا. واليوم يتوجه
عمان – ناقش طلبة تخصصي التسويق، والتسويق الإلكتروني والتواصل الاجتماعي لدرجة البكالوريوس في كلية الأعمال في جامعة الشرق الأوسط، وعبر التطبيق المرئي  Zoom، عددا من المشاريع لمادة الاتصالات التسويقية المتكاملة والإلكترونية، بإشراف الدكتور منير الرواشدة. وأشاد رئيس قسم إداره الأعمال والتسويق في الكلية، الدكتور سمير الجبالي، بالجهود المبذولة من قبل أستاذ المادة والطلبة، لأهمية المحتوى
عمان – قررت لجنة إدارة صندوق دعم البحث العلمي والابتكار في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اختيار ودعم خمسة مشاريع بحوث، من بينها بحثين مقدمين من جامعة الشرق الأوسط، وذلك من أصل  ثمانية وخمسين بحثا، موجهة للتعامل مع فايروس كورونا، تقدمت للصندوق من باحثين موزعين على عشرين جامعة أردنية حكومية وخاصة، قامت لجان الصندوق المختلفة
عمان – دعا رئيس مجلس أمناء جامعة الشرق الاوسط، الدكتور يعقوب ناصر الدين، إلى ضرورة تعزيز ثقافة البحث العلمي ونشرها، سواء على مستوى الأنظمة الدولية، أو القطاعات الخاصة الاقتصادية، لمواجهة انتشار الوباء العالمي “فايروس كورونا”، الذي ضاعفت إشكاليته الحاجة العالمية للبحث العلمي، والسعي لحماية الاستثمار الاقتصادي، وحياة الأفراد. جاء ذلك خلال ندوة علمية عن بعد،
عمان – اختتمت جامعة الشرق الأوسط، وبالتعاون مع جمعية العلماء العرب الشباب، الندوة البحثية الأولى تحت عنوان “العلماء الشباب العرب وجائحة كورونا: بين الفرص والتحديات”، بمشاركة ثلة من الباحثين والمتخصصين في مجالات الطب والاقتصاد والأعمال، وباستخدام وسائل الاتصال المرئي عن بعد. وأكد نائب رئيس جامعة الشرق الأوسط لشؤون الكليات العلمية، الأستاذ الدكتور علاء الدين الحلحولي،
عمان – نفذت دائرة تكنولوجيا المعلومات في جامعة الشرق الأوسط، عددا من الدورات التدريبية العملية، والمتعلقة بالامتحانات المحوسبة، استهدفت أعضاء هيئة التدريس في الجامعة. وبين مدير دائرة تكنولوجيا المعلومات المهندس رائد اللحام، أن الدورات، التي شهدت حضورا مكثفا، ونفذها قسم التعلم الإلكتروني، تهدف إلى تطوير وسائل التعلم والتعليم والتقييم في الجامعة، من خلال التدريب على
نستحضر في هذه الأيام المباركة والأعياد السعيدة، يوم أغلى الانجازات وأبهاها ، وصورةٌ من صور أبطال هذا الوطن الفتي، ونستعيد ذكرى مضمّخة ببطولة الهاشميّين الغر الميامين الذين حملوا قيم الثورة العربية الكبرى بين وجدانهم، وفي حنايا أفئدتهم، واستمدوا من زمن الفتوحات الإسلامية راية الحق والحرية، فأعظم به عيداً أعاد للحق نصابه، وافتر ثغر العزّ بمقدمه،
لم يحص العالم بعد خسائره الناجمة عن تفشي وباء الكورونا، فالحرب مستمرة ليس على الوباء وحسب، بل في مواجهة الانهيارات التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي نتيجة الاجراءات التي اضطرت لها الدول للحفاظ على السلامة العامة لمجتمعاتها، مثل إغلاق الحدود، والعزل والحجر الداخلي، وتوقف وسائل النقل الجوية والبحرية والبرية، وتعطل عجلة الانتاج والتسويق والاستيراد والتصدير، فضلا
ليس من المبالغة او الغلو في الكلام القول : أن المظلة الرسمية الراعية للتعامل مع جائحة كورونا قد نجحت في تجاوز هذه الأزمة بأقل الخسائر ، وأن كانت لا تخلو في نفس الوقت من عراقيل وعرة وانتقاء بعض الادوات المناسبة المنهجية والالمام بتصورات المرحلة ومنطلقاتها ورؤاها المتنوعة ، لا سيما عندما نلمس الغياب العالمي الشبه