آخر الأخبار

الأستاذة هناء باجس تثبت أن عديد المركّبات الطبيعية آمنة ومضادة للسمنة

 

نشرت الأستاذة هناء باجس من كلية الصيدلة في جامعة الشرق الأوسط بحثّا بعنوان

“Plant Products and Their Inhibitory Activity Against Pancreatic Lipase”

في مجلة Revista Brasileira de Farmacognosia

وتوصّلت الدّراسة إلى أن عدم توازن عمليات الأيض (الهدم والبناء) في جسم الإنسان  يؤدي إلى العديد من المضاعفات الصحية والسمنة ، وهي واحدة من المشاكل المقلقة في العالم الحديث.

حيث أدى نمط الحياة الجديدة إلى تقليل النشاط البدني وزيادة تناول العديد من الأطعمة المصنعة غير الصحية والوجبات السريعة.

حيث  تم استخدام  الأدوية  لتقليل امتصاص الدهون من خلال الجهاز الهضمي من قبل من يعانون  من السمنة، وبسبب الآثار الجانبية المرتبطة بالأدوية، فإن المزيد من الأبحاث تتجه نحو اكتشاف مواد طبيعية وعقاقير من الأعشاب لتحل محل الأدوية.

و لهذا السبب، تم عزل المواد الطبيعية  من النباتات  الطبية والطحالب وتحديدها لتثبيط هرمون اللايبيز البنكرياسي ، وهو إنزيم رئيسي و مسؤول عن هضم الدهون في الجسم  وقد تم اختبار فعاليه عدد قليل فقط من هذه المواد الطبيعية في الدراسات السريرية.

كان الهدف من هذه المراجعة هو توفير المعلومات ذات الصلة بالمواد الطبيعية المشتقة و تركيبها الكيميائي من النباتات والطحالب التي يمكن أن تكون مركبات مضادة للسمنة ، مع الاهتمام ببعض النباتات الطبية في الأردن والتي تعتبرمن الدول الغنية بتنوعها النباتي.

ونتيجة للمعلومات المقدمة في هذه المراجعة، أثبتت العديد من المركبات الطبيعية قدرتها على تقليل عمليات الايض للدهون وامتصاصها ، مما يجعلها مركبات طبيعية أمنة و مضادة للسمنة.

شاهد أيضاً

الدكتور يعقوب ناصر الدين يكتب…”سد الفراغ الحزبي!”

في هذا الوقت الذي يتركز فيه الاهتمام على الوضع الوبائي وأثره المتفاقم على الاقتصاد الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *